الأحد , 4 ديسمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » أهالي الشماخية: الخدمة العلاجية بالوحدة الصحية سيئة.. ومدير الإدارة يرفض الرد
أهالي الشماخية: الخدمة العلاجية بالوحدة الصحية سيئة.. ومدير الإدارة يرفض الرد
صورة أرشيفية

أهالي الشماخية: الخدمة العلاجية بالوحدة الصحية سيئة.. ومدير الإدارة يرفض الرد

كتب / ابتسام صابر

تعتبر وحدة صحة الأسرة بقرية الشماخية من أحدث الوحدات الصحية إنشاءً بين وحدات إدارة إدفو الصحية، حيث بدأ العمل بها كوحدة صحة أسرة في عام 2010، توجد بالوحدة لوحدة إرشادات توضح حقوق وواجبات المريض.

تقدم وحدة صحة الأسرة بالشماخية خدمات الأمومة والطفولة والتي تشمل التطعيمات الوقائية المقدمة للحوامل مثل تطعيمات التيتانوس وتطعيمات الأطفال بداية من سن يوم لتطعيم الدرن وحتى أخر تطعيم مستحق له في سن عام ونصف، وتقدم هذه التطعيمات مجانًا بعد الإعلان عنها في ميكروفون مسجد القرية.

شرعت وزارة الصحة والسكان منذ 1998 في برنامج طموح لإصلاح قطاع الصحة كان حجر الزاوية فيه تطبيق نظام طب الأسرة الذي يهدف إلى تغطية سكان الجمهورية بخدمات الرعاية الصحية الأولية بأسلوب متكامل يقدم رعاية صحية متواصلة عبر مستويات الرعاية الصحية الثلاث، موجهة إلى الأسر القاطنة في نطاق جغرافي محدد وتراعي عدالة التوزيع وتيسير القدرة على الوصول إلى خدمة لائقة عمليًا وسليمة علميًا وفي مقدور المجتمع والدولة تحمل تكلفتها.

طب الأسرة
وبحسب وزارة الصحة المصرية يكمل نظام طب الأسرة استراتيجيات مساعدة أخرى وهي نظام للمعلومات على كافة المستويات من القاعدة إلى القمة بإدخال جميع البيانات الديموجرافية والاجتماعية والطبية في كمبيوتر الوحدة الصحية ليتسنى استخراج المعلومات اللازمة للتخطيط العلمي والمتابعة المنتظمة لتقديم الخدمة، وتدريب للعنصر البشرى أهمية قصوى في تطبيق نظام طب الأسرة إذ ينبغي تدريب الأطباء ومعاونيهم فنيا وإداريا واجتماعيا وجذبهم للخدمة في الريف.

وبحسب الأهالي تقدم الوحدة الصحية خدماتها من الساعة 9 صباحًا حتى الساعه 12 ظهرًا بواسطة طاقم التمرض المكون من 6 ممرضات ومعاون الصحة بالوحدة، حيث يتسلم المريض تذكرة للكشف بعد دفع مبلغ رمزي قيمته واحد جنيه، اما مستحقي الضمان فتصرف لهم التذكرة مجانًا ويقوم المريض بصرف العلاج – إن وجد -بهذه التذكرة.

كما يقوم متخصصين بالوحدة بعمل زيارات ميدانية لمنازل القرية وحصر الأطفال المستحقين للتطعيم في الحملات المعلنة من قِبل وزارة الصحة، وزيارة المدارس ورياض الأطفال لتطعيم الأطفال.

أهالي يشكون من سوء الخدمة بالوحدة

ويرى محمد عبد الوهاب، أحد أهالي القرية، أن الوحدة ﻻ يوجد بها أي خدمات علاجية مناسبة للمواطنين، مُشيرًا إلى أن الأطباء الموجودين بالوحدة حديثي التخرج ولا يقدمون للمواطنين أكثر من الإسعافات الأولية وتشخيص الحالات البسيطة، مُضيفًا أن الطبيب يقوم بالكشف بمقابل مادي أعلى من ثمن التذكرة المقرر بعد الساعة 12 ظهرًا بتكلفة من 10 إلى 15 جنيهًا للكشف الواحد.

ويقول عبد الوهاب أن الأطباء لا يمكثون كثيرًا بالوحدة الصحية، مُشيرًا إلى أن فترة مكوث الطبيب حديث التخرج بالوحدة هي فترة تعلم له لا يستفيد منها المواطنون، مُضيفًا أن المواطن الذي يذهب لتلقي العلاج بالوحدة الصحية لمرة لا يعود إليها.

 ويقول جمعة السيد، أحد أهالي القرية، إن الخدمة العلاجية بالوحدة الصحية متدنية فلا يوجد بالوحدة أطباء متخصصين، مُشيرًا إلى أنه لا يذهب للوحدة الصحية إلا نادرًا لخياطة جرح سطحي أو لعلاج نزلات البرد.

ويطالب محمود عبد القادر، أحد أهالي القرية، بوجود نقطة إسعاف بالوحدة الصحية لبعد نقاط الإسعاف عن القرية، مُضيفًا أن الوحدة لا تقدم خدمات علاجية جيدة ولا يتواجد بها الأطباء بصورة دائمة.

أهالي يشيدون بالخدمة العلاجية للوحدة

فيما يرى عبد العزيز عبد الرسول، أحد أهالي القرية، أن الخدمة العلاجية جيدة لا سيما تواجد الأطباء بصورة دائمة ومعاملتهم الجيدة للمواطنين.

ويشير إسلام زروق، أحد أهالي القرية، إلى أن الأطباء لا يمتنعون عن تقديم الخدمات العلاجية البسيطة مثل خياطات الجروح، لافتًا إلى ضرورة وجود أطباء متخصصين بالوحدة واستكمال الأدوية الناقصة بها.

العاملون بالوحدة

ويقول أحد موظفي الوحدة، فضل عدم ذكر اسمه، إن العاملين بالوحدة سجلوا بيانات طب الأسرة المطلوبة منهم على أجهزة الكومبيوتر الخاصة بالوحدة، لكن الإدارة أمرتهم بوقف العمل دون إبداء أسباب.

وتقول سايحة محمد السيد، رائدة ريفية بالوحدة، إنها تقوم هي واثنتين من زميلاتها بزيارة الأسر بشكل يومي لتوعيتهم بأهمية التطعيمات وتعريفهم بوسائل تنظيم الأسرة المختلفة.

ومن جانبها تُشيد آمال حسن، الممرضة المسؤولة عن تنظيم الأسرة بالوحدة، بالوعي الثقافي الذي تمتاز به نساء قرية الشماخية، وحرصهن على تنظيم الأسرة، والمواظبة على مواعيد صرف الوسائل، وتفهمهن باستبدال الوسيلة التي يستخدمنها بالوسيلة المناسبة.

ومن جانبه يقول الطبيب عبد الله عوض عبد الرازق، طبيب الوحدة، إن أطباء الوحدة يعانون من عدم وجود عمال أمن وعمال نظافة مما يسفر عن عدم ظهور مستوى النظافة بالوحدة بشكل لائق، علاوة على اضطرار الأطباء لغلق باب الوحدة الصحية خوفًا من سرقة أي شيء أثناء تواجدهم بالغرفة الخاصة بالسكن.

رد المسؤول

من جانبه رفض الدكتور محمود زكي، مدير إدارة إدفو الصحية، التعليق على ما ينقص الوحدة من خدمات أو الرد على شكوى المواطنين.

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=mfVwBIDxCaw[/embedyt]

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*