الجمعة , 30 سبتمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » أهالي قرية الأعقاب يشكون من سوء الخدمة الصحية.. ومسئول: الوحدة الصحية تخضع للتطوير
أهالي قرية الأعقاب يشكون من سوء الخدمة الصحية.. ومسئول: الوحدة الصحية تخضع للتطوير

أهالي قرية الأعقاب يشكون من سوء الخدمة الصحية.. ومسئول: الوحدة الصحية تخضع للتطوير

كتب/ عائشة على

يشكو أهالي قرية الأعقاب التابعة لمركز أسوان من قلة الخدمات العلاجية التي تقدمها الوحدة الصحية للقرية.

فيقول محمود عبد الظاهر، 60 عامًا، عامل وأحد الأهالي، إن الوحدة لا تقدم إلا القليل من الخدمات، مُضيفًا أن طبيب الوحدة وطاقم التمريض لا يتواجدون بالوحدة إلا نادرًا.

خدمة طبية سيئة

ويشير عبد الظاهر إلى أن الوحدة لا يوجد بها بطاقات بلاستيكية لمتابعة المرضى أو أدوية أو معمل تحاليل، مُضيفًا أنه يتمنى أن تعود الوحدة لسابق عهدها من توافر أطباء وأدوية، بدلًا من أن يتكلف المرضى شراء الأدوية من الصيدليات الخاصة، وذهابهم إلى القرى المجاورة حال حدوث أي طارئ طبي لتلقي الخدمة العلاجية.

ويقول عمر محمود، عامل بشركة نظافة وأحد الأهالي، إنهم لا يتلقون أي علاج مجاني بالوحدة، مُشيرًا إلى أنه في حين تواجد الطبيب لا تقدم الواحدة تذكرة علاج مجاني للمواطنين.

ويضيف محمود أن الأهالي يتكلفون أيضًا ثمن العلاج، مُشيرًا إلى أن الطبيب يكتب لهم اسم الدواء ليصرفه الأهالي من الصيدليات الخارجية، لافتًا إلى غياب التخصصات الطبية بالوحدة واضطرار الأهالي للجوء لمستشفى أسوان العام حال وجود أي طارئ طبي.

خدمة طبية جيدة

فيما يقول مجدي ياسين، بالمعاش وأحد الأهالي، إن الوحدة تقدم خدماتها الطبية للأهالي من الساعة 8 صباحًا وحتى الساعة 3 عصرًا، وتوفر القليل من الأدوية، وتحليلي الدم والسكر، لافتًا إلى قلة إمكانيات الأطباء مقارنة بأطباء المستشفى العام.

ويضيف ياسين أنه لا يعرف إن كانت الوحدة أعدت حصرًا لسكان القرية، لإدراجهم بنظام البطاقات، مُتمنيًا توافرها لعلاج أسرته، مُشيرًا إلى أنه يضطر هو وأسرته لتكلف الكثير لتلقي العلاج الخاص.

ويرى محمد علي حسن، مزارع وأحد الأهالي، أن الخدمة بالوحدة الصحية ممتازة وطبيبها متميز، مُشيرًا إلى أنه يأتي من قرية الأعقاب القبلية محل إقامته لتلقي الخدمة العلاجية بوحدة صحة العقبة نظرًا لجودة الخدمة بها مقارنة بالوحدة الصحية بقريته.

طبيب الوحدة

فيما يقول محمد محمود، طبيب الوحدة، إن وحدة صحة الأعقاب تقدم خدماتها للمواطنين من الساعة 8.30 صباحًا وحتى الساعة 2 ظهرًا، مُشيرًا إلى أن الخدمات التي تقدمها الوحدة تتمثل في خدمات تنظيم أسرة وخدمة إسعاف وطوارئ.

ويضيف محمود أن اخصائية تنظيم الأسرة تأتي للوحدة يوم الإثنين من كل أسبوع، لمتابعة حالات الحمل ونمو الأطفال.

ويوضح طبيب الوحدة، إن الوحدة بها فني معمل، طبيب واحد أخر مقيم، لكنه سيترك الوحدة قريبًا لأداء الخدمة العسكرية، لافتًا لعدم وجود طبيب أسنان، وصيدلي منتدب يومين بوحدة صحية أخرى، وطاقم تمريض مكون من 8 ممرضين يعملون بالتناوب.

ويضيف محمد محمود، طبيب الوحدة، أن الوحدة تعاني من مشاكل عديدة بمعملها من أهمها مشكلة الصرف الصحي، الذي تسبب في إغلاق المعمل لحين انتهاء الإصلاحات التي يجري تنفيذها به، لافتًا إلى أن الأهالي يلجئون إلى الوحدات الصحية بالقرى القريبة.

ويشير محمود إلى أن الوحدة بدأت مؤخرًا في استخدام البطاقات البلاستيكية لمتابعة حالات المرضى المترددين عليها، لافتًا إلى استمرار عملية حصر منازل القرية وعمل ملف خاص بالمرضى.

وأشار طبيب الوحدة إلى أن الوزارة ستطبق نظام طب الأسرة بالوحدة قريبًا، بعد سلسة من التدريبات تجريها الوزارة للأطباء، واستيفاء الاستعدادات اللازمة بالوحدة، لافتًا لنقص بعض الأدوية والأجهزة، وتوافر الأمصال بشكل دائم.

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=BfcDV_Ap3Mk[/embedyt]

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*