الجمعة , 30 سبتمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » أهالي قرية الخلوة: الوحدة الصحية لا تقدم خدمات.. ومسؤول: المواطنون يفضلون الذهاب للمستشفى المركزي
أهالي قرية الخلوة: الوحدة الصحية لا تقدم خدمات.. ومسؤول: المواطنون يفضلون الذهاب للمستشفى المركزي

أهالي قرية الخلوة: الوحدة الصحية لا تقدم خدمات.. ومسؤول: المواطنون يفضلون الذهاب للمستشفى المركزي

كتب /ديفيد رشدي

مبنى نظيف من الداخل والخارج، لكن يخلو من الأجهزة والمعدات والأدوية، هكذا يصف أهالي قرية الخلوة التابعة لمركز إخميم، الوحدة الصحية للقرية، مرجعين سبب نقص الأجهزة والأدوية لقرب الوحدة من المستشفى المركزي واهتمام المسؤولين بها أكثر.

وترى أسماء محمد، إحدى أهالي القرية، أن هناك نقص شديد في التخصصات الطبية مثل الطوارئ والباطنة والنساء والولادة، مُشيرةً إلى عدم وجد أجهزة أو معدات طبية أو رعاية في ساعات الليل، مما يضطر بالأهالي للذهاب للعيادات الخارجية.

وتضيف محمد أن الموظفين والاطباء يأتون صباحًا فقط لمدة ساعتين، ثم تقفل الوحدة ولا نجد سوى الطبيب المسؤول عن التطعيم.

ويشير محي الدين محمد، أحد أهالي القرية، إلى أنه لا يوجد تطوير للوحدة سوى في مبانيها، مُضيفًا أنه يوجد إهمال شديد من قبل وزارة الصحة لهذه الوحدة، لافتًا إلى عدم وجود رقابة على الوحدة.

ويقول هاني أبو خليل، أحد أهالي القرية، أن الخطة الاستثمارية لتطوير الوحدة لم تنفذ، مُشيرًا إلى عدم وجود الإسعافات الأولية والنقص الشديد في المستلزمات الطبية والأدوية.

ويؤكد أبو خليل أنه بعد الساعة 12 ظهرًا لا يتواجد بالوحدة سوى الطبيب المختص بالتطعيم والموظف المختص بتسجيل المواليد.

ويقول حسنين علي، أحد أهالي القرية، إن الخطة الاستثمارية لم تنفذ مُدللًا بعدم وجود أجهزة طبية متطورة أو خدمات الإسعافات الأولية والنقص الشديد في الأدوية بالرغم من تطوير المبنى.

ويرى علي محمد، أحد أهالي القرية، أنه الوحدة لا تقدم خدمات طوارئ في أوقات متأخرة في الليل تنقذ المرضى بدلًا من الذهاب إلى المستشفى المركزي التي تحتاج الي مواصلات ترهق كاهل الأهالي، علاوة على الوقت الذي يستهلكونه للذهاب إليها، فضلًا عن أن الوحدة بها طبيب لا يتواجد بصفة مستمرة، مُشيرًا إلى أن الوحدة تحتاج إلى إمكانيات ورعاية طبية وأدوية.

“أنا ساكن أمام الوحدة واتحرر لي محضر بـ 10 آلاف جنيه بسبب الزبالة الموجودة أمام الوحدة”، هكذا يقول أحد سكان القرية، فضل عدم ذكر اسمه، مُضيفًا أنه لا يلقي المخلفات أمام الوحدة إنما من يلقيها هم العاملون بها.

وتقول إحدى طبيبات الوحدة، فضلت عدم ذكر اسمها إن سبب إهمال الوحدة هو قربها الشديد من المستشفى المركزي، مُضيفة أن المواطنين أنفسهم يفضلون الذهاب إلى مستشفى إخميم بسبب زيادة الرعاية الطبية بها.

وتؤكد طبيبة الوحدة على وجود أدوية بالوحدة دون استثمار لها، وترجعها الوحدة للإدارة الصحية، لعدم طلب المواطنين لها، مشددة على وجود طاقم أطباء وممرضين كافٍ بالوحدة.

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=VKEtnCsoqgc[/embedyt]

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*