السبت , 26 نوفمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » بالفيديو.. الإهمال يضرب مستشفى القرنة المركزي

بالفيديو.. الإهمال يضرب مستشفى القرنة المركزي

الأهالي : نطالب بحقنا في المستشفى والأطباء يهتمون بعياداتهم الخاصة المجاورة للمستشفى

صالح عمر

في الـ15 من إبريل الماضي، قررت نيابة غرب الأقصر حبس الطبيب “أ.ع.أ” الطبيب بمستشفى القرنة المركزي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بالتعدي على أحد المواطنين يدعى “عباس.أ.ع” ويعمل واعظًا بالأزهر الشريف، داخل أسوار المستشفى.

الواقعة التي عرفت إعلاميًا بواقعة “الشيخ والدكتور” أكدت تحقيقات النيابة تعدي الطبيب على المواطن، عقب نشوب مشادة بينهما بسبب استعجال الواعظ للطبيب لعلاج ابنته المحتجزة في المستشفى، الأمر الذي أسفر عن تجمهر الأهالي أمام المستشفى التي يصفونها بـ”المافيا”.

من جهتها شكلت مديرية الصحة بالأقصر، لجنة للتحقيق في الواقعة، خلصت على وقف الطبيب عن العمل بقرار من مصطفى ألهم محافظ الأقصر، فيما سارعت مديرية الصحة على نشر بيان صحفي للتأكيد على تعليمات الوزارة وأن رسالتها الأساسية هي التعامل مع المرضى بأقصى درجات الاحترام والمعاملة الحسنة، وتقديم كافة أنواع الدعم النفسي والطبي للمرضى، كونهم يستحقون ذلك، وهذه المعاملة الحسنة جزء من واجبات الفريق الطبي ويحاسبون عليها في حالة التقصير.

“مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية” زارت مدينة القرنة غرب الأقصر، لتعرف عن قرب، هل كون واقعة “الشيخ والدكتور” واقعة عرضية أم كونها إشارة لسوء الخدمات المقدمة بمستشفى القرنة المركزي، وخاصة أن الطبيب المعتدي هو مدير المستشفى.

بداية يروي حسان محمد – أحد أهالي مركز القرنة – موقفًا شخصيًا له مع المستشفى بقوله “من فترة كان في زيارة للوزير، وكانت معايا حالة مرضية الساعة 5 الفجر، فجيت المستشفى ملقتش ولا جهاز ضغط ولا جهاز سكر وملقتش أي حاجة تسعفني” مما اضطره إلى الذهاب إلى أحد العيادات الخاصة بأحد العمارات المواجهة للمستشفى، ولكنه حينما عاد للمستشفى في موعد الزيارة في الـ12 ظهرًا وجد جميع الأطباء متواجدين منتظرين الوزير، ويتحدثون عن أن كل شيء يسير على ما يرام في المستشفى، وأنهم يقومون بعمل بعض العمليات الجراحية، وأن الاستقبال يعمل بشكل جيد، مستغربًا حديث الأطباء بقوله “الإستقبال مفهوش غير بعض الإسعافات الأولية، ولو في أي حالة مريضة أو حادثة دخلت المستشفى مش بتاخد غير 3 دقايق ويتم نقلها على المستشفى الدولي” متسائلاً أين هو المستشفى المركزي وأين الأدوية الخاصة به، وأين الدعم المقرر له ؟ مشيرًا إلى كونهم كأهالي القرنة احتاروا في هذا المستشفى، مدعيًا أن هناك إدارة جديدة كل ثلاثة أشهر، وأنه لا يعلم هل المشكلة تأتي من إدارة المستشفى أم مديرية الصحة أم من الوزارة ذاتها، مؤكدًا على عدم وجود أي عمليات جراحية بالمستشفى، وأنه لا يوجد سوى تذاكر للمرضى من الـ9 صباحًا وحتى الـ12 ظهرًا، وأن الجميع يشتري الأدوية من خارج المستشفى.

ويعتقد حسان بأنه في حالة قيام وكيل وزارة الصحة بالأقصر بنقل أحد الأطباء أو بعضهم إلى مركز اسنا، سيصبح عبرة لـ80% من باقي أطباء المستشفى، مما يجعلهم ينتظمون بأعمالهم أو يتقدموا باستقالتهم ويأتي بديل كفء لهم، مستغربًا تواجد العيادات والمستشفيات الخاصة أمام المستشفى المركزي الحكومي، وأنه حال عدم وجود الطبيب بمكان عمله في مستشفى القرنة المركزي سيجده بعياداته الخاصة، مطالبًا بحقه كمواطن، وأهمية تطبيق القانون وعدم تدخل الواسطة لتلاشي العقوبات على الأطباء.

ويقارن حسان بين التعامل الذي يلقاه السائح حال قدومه للعلاج بالمستشفى، وبينه كمواطن، ففي حال قدوم أحد السائحين للعلاج بالمستشفى، يتم الاهتمام به بشكل كامل، لكنه كمواطن لا يلقى أي رعاية قائلاً “احنا كمواطنين ضايعين فيها المستشفى دي”، مردفًا أن السبب في استقالة وكيل وزارة سابقة هو المشاكل المتواجدة بمستشفى القرنة، وأن كل مدير جديد للمستشفى يتم تطبيعه على النظام السيء للمستشفى خلال ثلاثة أشهر وإلا قدم طلبًا لنقله، وأنهم كمواطنين لا يطالبون بشيء سوى حقهم، وخاصة أن البلد لا يوجد بها وظائف أو مرتبات حقيقية، فمعظم المواطنين لا يستطيعون تحمل تكاليف الكشف والعلاج والتي تصل إلى 300 جنيه، مطالبًا بتوفير خدمة طبيبة جيدة بالمستشفى، وخاصة أنه مستشفى لا يخدم فقط أهالي القرنة، وإنما يخدم السائحين والمسافرين العابرين على الطريق الصحراوي، متسائلاً “الدكاترة دي بتاخد مرتبات ولا مبتاخدش التمريض بياخد مرتبات ولا مبياخدش عايزين الاستفادة وعايزين وكيل الوزارة يكون صح والوزير يكون صح ونتمنى صوتنا يوصل”.

“كل يوم بشوف بلاوي بتحصل في المستشفى” بتلك الكلمات يبدأ “خالد حسان” – صاحب مكتبة امام بوابة مستشفى القرنة – مدعيًا أن هناك مواطنًا يسمى حمد وافته المنية منذ عدة سنوات بقسم الكلى بالمستشفى لعدم وجود علاج، بينما لحق به أباه منذ فترة قريبة بسبب عدم وجود سيارة اسعاف لنقله، واصفًا المستشفى بالمافيا حيق يقول “المستشفى دي عبارة عن مافيا من أصغر واحد موظف لحد أكبر واحد مدير” معتقدًا أنه يجب تغيير كافة العاملين بها لتقديم خدمة طبية جيدة لهم، وأن هناك أناس كثر مستفادين من بقاء المستشفى بوضعها الحالي، وأنه حال تقديمه لشكوى لا تصل في الأساس، ولا يوجد بها علاج أو عمليات جراحية.

ويقترح خالد أن يقوم المحافظ بعمل زيارة مفاجئة دون مواكب، حتى يرى بعينه ما يقدم للمواطنين والمرضى، لأن الزيارات التقليدية يتم معرفتها من قبل الأطباء فيثقف كل منهم بعمله، قائلاً “يجي هو يشوف بعينه يعمل نفسه كأنه مريض ويشوف الناس اللي بتموت محدش بيراعيها ولا يشوف اي حاجة” مبديا استيائه من الاستقبال الخاص بالمستشفى، وعدم وجود أجهزة تعمل به.

من جهته أكد الدكتور السيد عبد الجواد، وكيل وزارة الصحة بالأقصر، عن كون مستشفى القرنة المركزي يشهد خطة صيانة وتطوير شاملة لقسم العناية المركزة والقسم الداخلي وقسم الغسيل الكلوي، الذي سيتم توفير 4 أجهزة غسيل جديدة به، بجانب تطوير الجناح السياحي، إضافة إلى دعمه بالكوادر الطبية في مختلف التخصصات، وخاصة في قسم العناية المركزة، وتحديث أقسامه، وأن المستشفى يُعدُ أولوية أولى أمام العاملين بالمديرية، وذلك نظرًا لتقديمه للخدمات الطبية لكل قرى البر الغربي للأقصر، بجانب لأهميته ووقوعه بأكبر المناطق الأثرية التي تستقبل آلاف السياح في كل يوم، متابعًا أن مشكلة التمريض بمستشفى الأقصر العام ستنتهي بشكل نهائي خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد أن تقرر دعم جهاز التمريض بالمستشفى بدفعة جديدة من خريجي معاهد التمريض.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=lh_rECHAmVs[/embedyt]

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*