الجمعة , 30 سبتمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » الغاز الطبيعي بجرجا خطوة للتنمية بسوهاج ، الاهالي المشروع يسير ببطء، لكن له مزايا عديدة
الغاز الطبيعي بجرجا خطوة للتنمية بسوهاج ، الاهالي المشروع يسير ببطء، لكن له مزايا عديدة

الغاز الطبيعي بجرجا خطوة للتنمية بسوهاج ، الاهالي المشروع يسير ببطء، لكن له مزايا عديدة

كتب: دايفيد رشدي

تقوم الحكومة المصرية بتنفيذ برنامج يهدف إلى توصيل الغاز الطبيعي إلى مليون عميل خلال سنوات 2020/2016 عن طريق قرض من البنك الدولي تصل قيمته إلى 500 مليون دولار أمريكي، و تساهم فيه أيضاً الوكالة الفرنسية للتنمية بتمويل يصل إلى 70 مليون يورو.

يعد مشروع الغاز الطبيعي بمدينة جرجا آحد المشروعات التي يتم تنفيذها من خلال القرض، ويشتمل المشروع الخاص بمدينة جرجا على إنشاء محطة تخفيض الضغط بسعة 10000 متر مكعب/ساعة في مركز جرجا. كما يتضمن المشروع توصيل الغاز إلى 31.5 ألف عميل خلال 3 سنوات بواقع  12 ألف في السنة الأولى و 12960 في السنة الثانية و 6540 في السنة الثالثة. وتتولى شركة غاز الأقاليم (ريجاس) تنفيذ المشروع في مدينة جرجا.

في تصريح لمؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية قال -محمد منتصر رئيس مدينة جرجا- تم البدء في تنفيذ مشروع توصيل الغاز الطبيعي لجرجا في 15مارس 2015، حيث تم الانتهاء من 90% من اعمال الشبكة الارضيه وكذا تم توصيل الخدمة الى ما يقارب 15,5 الف نسمه، في حين ان المستهدف 40 الف نسمه.

أضاف- منتصر- في البداية تم عمل بروتكول تعاون مع شركة الغاز حيث قامت الشركه بتقسيم المركز لمناطق وتم الانتهاء من المناطق الاتيه ” المشتل، الحوزه ” وجاري العمل في منطقة شيخ العرب.

اما بالنسبة لاعادة رصف الطرق بعد مد خطوط الغاز فيقول منتصر، تم رصف شارعي عمر مكرم والامام الشطبي وجاري رصف باقي الشوارع التي تم مد خط الغاز فعليا بها وذلك حسب اعتمادات الوحدة المحلية لمدينة ومركز جرجا.

وعن رد فعل الأهالي حول مشروع الغاز يقول  أحمد صبري- أحد الأهالي – لم يتم تنفيذ المشروع في كامل مدينة وقرى مركز جرجا، فقد بدأ المشروع منذ عام تقريباً بمنطقة المخمس والابعادية ثم شيخ العرب والمشوادي الغربي وكل هذه المناطق تقع في الجزء الغربي من مدينة جرجا ثم انتقل تنفيذ المشروع إلى الجزء الشرقي من المدينة،  ويضيف،  أحمد صبري إن الأهالي يرحبون بهذا المشروع ولكن المشكلة تكمن في تكلفة توصيل الخدمة فهي مرتفعة فقد كانت التكلفة 1500ج ثم ارتفعت إلى 2500جنيه، هذا فضلاً عن التراخي في تنفيذ المشروع، ويؤكد، صبري، أنه وعلى الرغم من وجود ميزانية لرصف الطرق التي يتم أعمال الحفر بها لادخال الخدمة، إلا أن الأهالي يعانون من ترك الطرق دون رصفها بعد توصيل الخدمة وتركيب الشبكة.

ويضيف علي محمد سعد احمد- موظف بالتربية والتعليم –  قائلاً ”  تقدمت بطلب لتوصيل الخدمة إلى شقتين، وعند المعاينة طلبوا مني تغيير تصميمات الشقة بإستبدال موقع الحمام بالمطبح، وبعد أن قمت بتنفيذ المطلوب وتكلفت مبلغ 25000ج إلا أن مسئولي الشركة لم يقوموا بتصويل الخدمة لي حتى الأن دون سببب واضح رغم قيامي بدفع مقدم مقابل توصيل الخدمة، وكلما لجأت للشركة بشكوى يكون الرد أن هناك مشكلة في الشبكة رغم ان جميع المنازل حولي بها غاز دون مشاكل.

ويؤكد،  على محمد،  انه على الرغم من كل المشكلات التي نعانيها، إلا أن المشروع في حد ذاته يعد خدمة جيدة للأهالي فهو يقضي على مشكلة نقص أنابيب الغاز، وارتفاع أسعارها وهو ما يؤثر علينا إقتصادياً وتوصيل الخدمة يوفر علينا الكثير.

ويقول، علاء احمد-  احد اهالي الحوزه – المقيم بشارع بلال بن رباح، قمت بتوصيل الغاز من خمسة أشهر، حيث قمت بدفع مبلغ 1170 جنيه، “والمشروع مفيد جدا ووفر مشكلة الانابيب و قد تم تدريبنا على الاحتياطات الامنية .

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=TuZd4aatHR0[/embedyt]

عن جهاد عادل حسني

محرر صحفي ومسؤول إعلامي، فرع سوهاج، مركز الجنوب للحق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*