السبت , 25 سبتمبر 2021
عاجل
الرئيسية » أخبار » بالصور : قرية سبيل العرب بكوم أمبو ..بلا خدمات ..والاهالي يصرخون

بالصور : قرية سبيل العرب بكوم أمبو ..بلا خدمات ..والاهالي يصرخون

تقرير / محمد حسين

في مكان اختلطت فيه مياه الشرب بالصرف الصحي، ويحيطه الفقر والجهل يعيش أهالي قرية “سبيل العرب” التابعة لمركز ومدينة كوم أمبو بمحافظة أسوان، والتي دخلت ضمن القرى الأكثر فقرا ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي أطلقها لرعاية القرى والفئات الأكثر احتياجا تحت عنوان “حياة كريمة

واقع مؤلم يتعامل معه سكان “سبيل العرب” كل لحظة، وسط مخاطر المرض والبؤس، وأحلام تلوح في الأفق تصطدم بالواقع المرير، دون تحرك من المسئولين بالدولة منذ إعلان مبادرة الرئيس.
وبحسب الإحصائيات يصل عدد سكان القرية إلى 5.882 نسمة، بحسب ما أكده أهل القرية، حيث إن أغلب مشاكلهم تتلخص في الحرمان من الصرف الصحي وعدم وجود وحدة صحية، بالإضافة إلى عدم توافر مصدر الرزق لأهالي القرية.

يعيش أهالي قرية “سبيل العرب” وسط المصرف الخاص بالصرف الزراعي الذي أصبح مقلبا للقمامة والمخلفات، أمام صمت المسئولين، الأمر الذي جعل المرض يتفشى بين الأطفال، فضلا عن تلف الزراعات.

وكشف عمر البرنس، أحد الأهالي أن القرية لا يوجد بها صرف صحي، أو وحدة صحية، وأصبح المصرف الزراعي في مدخل القرية كابوسا يهدد الأهالي نتيجة لتطاير الحشرات، فضلا عن الرائحة الكريهة. وأكد ناصر أمين، أحد أبناء القرية، أن القرية تواجه مشكلة عدم وجود مستودع لأنابيب الغاز، قائلا “نعاني الأمرين للحصول على أنبوبة”.

قال عبد الفتاح علي، أحد أبناء القرية، إن أغلب منازل القرية متصدعة بسبب النشع الذي جاء نتيجة لاستخدام البيارات القديمة، وذلك لعدم توافر صرف الصحي، مشيرا إلى أن أغلب أصحاب المنازل يهجرونها فترة سقوط الأمطار، وذلك لأنها مهددة بالانهيار، لأنها مبنية بالطوب اللبن، مشيرا إلى أن القرية تستحق لقب القرية الفقيرة وفي نفس الصدد، يقول محمود عبد النعيم – سائق من أبناء القرية أيضًا، إن القرية مهملة، ولا يوجد بها صرف صحي أو وحدة صحية، فضلا عن تهالك الطرق التي لم يهتم بها أحد من عشرات السنين، لافتا إلى معاناة الأهالي والسائقين.

وأشار سعدي عبد الرحيم – من أهالي القرية – إلى أن القرية تعاني من حالة فقر شديد، بسبب عدم وجود مصدر رزق.

وأضافت شاذلية موسي – من سيدات القرية – أن أغلب سكان القرية مستأجرون، وليسوا أصحاب ملك، ودفع الإيجار يمثل عائقا للجميع مع عدم توافر مصدر للرزق، موضحة أن أغلب الأهالي في القرية لا يتقاضون معاشا، قائلا “الفقر يكاد يقتلنا”. . كانت وزارة التضامن قد أكدت أهمية تنسيق الجهود مع مؤسسات المجتمع المدنى فيما يتعلق بمبادرة الرئيس السيسى “حياة كريمة”، مبينة أن هدف المبادرة تنموي وليس خيريًا، لخلق تنمية مستدامة، عن طريق إتاحة العمل وتشغيل الشباب فى القرى، وتحسين بيئة السكن والمعيشة فى القرى.

جدير بالذكر أن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، التي أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي أخيرًا، تهدف إلى الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الفقيرة وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها في أعمال مُنتجة تساهم في تحقيق حياة كريمة لهم، إضافة إلى تنظيم صفوف المجتمع المدني وتعزيز الثقة في كافة مؤسسات الدولة، والتركيز على بناء الإنسان والاستثمار في البشر، فضلا عن تشجيع مشاركة المجتمعات المحلية في بناء الإنسان وإعلاء قيمة الوطن.

 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterEmail this to someone

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*