السبت , 25 سبتمبر 2021
عاجل
الرئيسية » أخبار » بالفيديو: ارتفاع سعر اسطوانة البوتاجاز يرهق المواطنين بعد ارتفاع لتر البنزين

بالفيديو: ارتفاع سعر اسطوانة البوتاجاز يرهق المواطنين بعد ارتفاع لتر البنزين

كتب –محمد عبد الله

في ظل الارتفاع المفاجئ لأسعار اسطوانات البوتاجاز بعد ارتفاع سعر لتر البنزين غضب الأهالي لذلك الارتفاع الكبير والذي يعتبره المواطنين عبئ على كاهلهم وخاصة انها أول مرة ترتفع بذلك المعدل، ومع التطور التكنولوجي في المنازل الصعيدية لم كالمنازل الريفية فلا يستطيعون استخدام ادوات بديلة لتلك الاسطوانات.

وتقدم الدولة المصرية  دعمًا يبلغ 26 مليار جنيه سنويًا، وتنتج مليون أسطوانة بوتاجاز مدعمة يوميًا بإجمالي 360 مليون أسطوانة بوتاجاز مدعمة سنويًا.

ويزيد استهلاك مصر من البوتاجاز حوالي 4 ملايين طن سنويًا، تستورد نصفه من الخارج، ومن المقرر وفق شروط  صندوق النقد الدولي حذف الدعم نهائيًا خلال الأعوام المقبلة ولكن الحكومة المصرية استثنت البنزين والبوتاجاز خلال هذا العام، وصل عدد إجمالي مراكز توزيع البوتاجاز، كما وتعهدت الحكومة المصرية لصندوق النقد الدولي بالالتزام وتنفيذ إجراءات خلال هذا العام من ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يدعمه الصندوق في مصر.

شكوي ومعاناة المواطنين والموظفين

ويري فوزي عبد السميع،  أحد الموظفين في التربية والتعليم بقنا، أن هذا الارتفاع فوق طاقة الجمهور، وأن الاستهلاك لا يكفي حاجة الأسرة وخصوصًا مع قلة دخل الأسرة واستمرار ارتفاع السعر كل عام.

ويقول عبد السميع أن البنزين نستطيع الاستغناء عنه ولكننا لا نستطيع الاستغناء عن اسطوانة أو أنبوبة البوتاجاز لأنه لا يوجد بديل لها، ويذكر أن البديل الريفي ضعيف لأنه لا يستخدم إلا في المنازل الريفية الواسعة ولكنه أيضًا بديل مؤقت يضطر المواطن اللجوء إليه فى حالة عدم قدرته على شراء اسطوانة بوتاجاز بهذا السعر بسبب ضيق المعيشة ويذكر أن توجد معاناة كبيرة من ذلك الارتفاع.

بينما يشير محمد بدوي، عامل، إلي أن ارتفاع سعرها بسبب القرض الذي حصلت عليه مصر من البنك الدولي، لافتًا أن تلك الزيادة على الأنبوبة لا تمثل زيادة على أصحاب الدخول المرتفعة ، بينما تمثل عبئ على أصحاب الدخول المنخفضة، لأن الأسرة تستهلك أكثر من أنبوبة في الشهر.

ويري صلاح حمدان، موظف،  أن يكون هناك فصل بين ارتفاع سعر الأنبوبة وارتفاع لتر البنزين، لأن الزيادة المقررة على الأنبوبة أو الاسطوانة كبيرة ولا يستطيع المواطن الفقير الاستغناء عنها، ولكنه يستطيع الاستغناء عن البنزين، وعلى الدولة تحمل ذلك العبىء من على كاهل المواطن الفقير.

ويقول حمدان إن إضافة الأنبوبة على البطاقة التموينية أرخص من إضافتها للتجار، فالإضافة للثاني يؤدي إلي رفع سعرها حتى تصل للمواطن حيث تباع الأنبوبة المحررة دون التموين 140 جنيهاً بينما يصل سعر المقررة الشهرية للمواطن 75 جنيهًا.

ويشير إلي أن أقل منزل يستهلك 3 أنابيب في الشهر فالبتالي يمثل ارتفاع السعر عبئ عليه وعلى دخله، ويري أن الاستهلاك الأعلى يؤثر على الدخل الثابت، لأن الزيادة على المرتبات لا تساوي معدل ارتفاع الاسعار مما يؤدي للعجز في دخل الأسرة المصرية وبخاصة الصعيد.

محافظ قنا

واعتمد عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، تسعيرة أنابيب أو اسطوانات البوتاجاز المنزلي والتجاري، وذلك بعد قرار مجلس الوزراء بشأن أسعار المحروقات والمواد البترولية، وقال الهجان أن سعر الأنبوبة المنزلية سعة 12.5 كيلو جرام يصل ل65 جنيه داخل المستودع و70 جنيه في حالة توصيلها للمنزل.

أشار الهجان إلي أن الاسطوانة التجارية سعة 25 كيلو جرام يصل سعرها إلي 130 جنيهًا داخل المستودع و140 في حالة توصيلها للمنزل.

ونبه محافظ قنا على رؤساء المدن أو المراكز بالمحافظة ومديرية التموين ومباحث التموين بتكثيف الحملات على محطات الوقد ومستودعات البوتاجازات لمنع التلاعب بالأسعار في الأنابيب وضمان وصل الأنبوبة لمستحقيه.

وقال أن غرفة العمليات مستعدة في أي وقت على استقبال الشكاوي من قبل المواطنين منوها أن تلك الغرفة تتكون من التموين ومباحث التموين والمجالس القروية ومجالس المدن للوصول على سير عملية التوزيع بانتظام.

مديري الإدارات

كما شددت إدارة تموين نجع حمادي التي شنت أكثر من حملة تموينية على المستودعات بالمدينة أسفرت عن ضبط عدة محاضر وتحرير أكثر من 60 مخالفة تموينية للتلاعب بأسطوانات البوتاجاز وأكد المحافظ على تشديد الرقابة على التزامهم بالسعر الذي قررته الحكومة.

ويشير رجب محمد ، مفتش في الإدارة التموينية  بنقادة بمحافظة قنا، إلي أن الإدارة تكثف من حملاتها على مستودعات البوتاجاز وعلى التجار الموزعين للمواطنين للتأكد من مدي التزامهم بالسعر المقرر وكذبك ضبط الأسواق بمدينة نقادة  وتحرير عددًا من المحاضر للتجار المخالفين الذين يبيعون بسعر أعلي من المقرر.

ويشير مصطفي عارف، مدير الرقابة التموينية بإدارة تموين قوص بمحافظة قنا، إلي أن الذي حدد تسعيرة الأنبوبة  محافظ قنا  حيث بلغ سعرها70  جنيه للمستهلك و65 جنيهًا من المستودع.

وقال إنه يراقب الأسواق طوال الشهر لضبط عملية  التسعيرة وضبط المخالفين، وأشار إلي أن الإدارة ضبطت خمس محاضر هذا الشهر لمخالفين يبيعون بأزيد من السعر لأصحاب المستودعات والموزعين لأماكن متفرقة في المدينة، ونوه أنه في حالة عدم اكتفاء الأسرة من الكمية المقررة لها فعليها الشراء بنفس السعر أنبوبة أخري مدعمة أيضًا من قبل الحكومة، لافتًا أن الأنبوبة التجارية التي يشتريها التجار وأصحاب المطاعم والقهاوى سعة 25 كيل جرام بسعر 130 و140 جنيه.

وقال  أشرف حسن، مدير الإدارة التموينية بقفط، إن الإدارة التموينية بقفط لم تحرر أي محاضر لأصحاب المستودعات في المدينة وذلك لالتزامهم بالتسعيرة التي أقرها المحافظ وليس التجار أو الإدارات التموينية،  وأشار إلي أن الإدارات لا تدخل لها في تحديد السعر التلقائي لها، وأشار إلي أن مدينة قفط لديها فائض كبير من الأنابيب بسبب استخدام الغاز الطبيعي في المدينة ومعظم القري مما يجعل الإقبال على الشراء قليلًا وبالتالي يوفر عدد كبير من اسطوانات البوتاجاز.

 

 

 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterEmail this to someone

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*