الأحد , 4 ديسمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » بالفيديو: آخر الضحايا 3 أطفال أثناء حفل زفاف..ترعة يوسف تحصد أرواح الأبرياء والحل فى تغطية 12 متر أمام المنطقة السكنية بنجع أبو غنيمه

بالفيديو: آخر الضحايا 3 أطفال أثناء حفل زفاف..ترعة يوسف تحصد أرواح الأبرياء والحل فى تغطية 12 متر أمام المنطقة السكنية بنجع أبو غنيمه

أهالى نجع أبوغنيمه: الترعة تسببت فى غرق 8 أطفال حتى الآن

رئيس الوحدة المحلية: ارتفاع الأسعار أدى لوقف خطة تغطية الترعة

قنا- يوسف رجب

رغم بساطة الحل المتمثل فى تغطية 120 متر  من ترعة يوسف الواقعة أمام المنطقة السكنية بنجع  أبوغنيمه بقرية دندرة، إلا أن المسئولين يتجاهلون صرخات الأهالى التى يطلقونها بين الحين والآخر، وبعد وقوع كارثة جديدة، لإنقاذهم و أطفالهم من الترعة التى تحولت إلى مقبرة خلال السنوات الأخيرة.

تحول الترعة إلى مقبرة لم تكن مبالغة من الأهالى الذين يعانون منها أشد المعاناة، فقد ابتلعت مياهها الراكدة منذ أيام قليلة أرواح ثلاثة أطفال بينهم شقيقين أعمارهم تترواح ما بين عامين إلى 4 أعوام، أثناء مشاركتهم فى حفل زفاف أمام منزلهم، لتنتقل أوراقهم إلى المقابر قبل تقديمها بأيام إلى “حضانة أطفال” قريبة من منزلهم.

قال سعد حفنى” مزارع” غرق الأطفال الثلاثة كان آخر واقعة غرق شهدتها ترعة يوسف بمنطقة نجع أبوغنيمه، لكنها ليست الأولى و لن تكون الأخيرة، وقتها كنا مشغولين بحفل زفاف أمام المنزل، وفوجئنا باختفاء الأطفال الثلاثة، لكن لم تمضى ساعة زمن حتى اكتشفنا غرق الثلاثة فى الترعة بعد سقوطهم من على أكوام التراب المحيطة بالترعة، وتم انتشالهم جثث هامدة وتم إخطار الأجهزة المعنية بالواقعة، مثل كل الحالات التى غرقت فى نفس المكان من قبل.

و أضاف حفنى، مطلبنا بسيط للغاية هو تغطية الجزء الموجود أمام منازلنا، لأننا لن نستطيع منع أطفالنا من التواجد أمام الترعة فهى المتنفس الوحيد لهم فى المنطقة و بيوت المنطقة كلها بسيطة مساحتها لا تستوعب تواجد الأطفال طوال اليوم وهو ما يدفعهم للخروج للشارع والتواجد على الترعة التى لا يفصلها عن المنازل سوى 5 أمتار فقط.

و أشار هيثم محمد سيد” من أبناء القرية”  غلى أنهم من 2015 حصلوا على وعود من المسئولين بتغطية الترعة، لكن السنوات مضت ولم يتم تنفيذ أى شىء، والضحايا يتزايدون يومًا بعد آخر، فالأمر لم يقتصر على الضحايا الذين غرقوا فى هذا المكان، لكن هناك كثير من الأطفال تم انقاذهم قبل لحظات من الغرق، إضافة للقمامة المتراكمة فى هذه الترعة والتى تتسبب فى انتشار الحشرات الارة والفئران التى تهاجمنا فى منازلنا وتتسبب فى خسائر كبيرة لكل المنازل المطلة على الترعة، مضيفًا بأن تغطية هذا الجزء منالترعة له فوائد كبيرة ولن يتسبب فى أى أضرار للأراضى القريبة من المنطقة، فالمحابس التى يتم وضعها بعد كل مسافة كفيلة برى مساحة الأرض البسيطة المتواجدة من الناحية الأخرى.

و قال محمد محمود “والد أحد الضحايا”، ابنى عمرو كان أحد الضحايا الثلاثة الذين غرقوا فى الترعة، فقد اختفى فجاءة مع أبناء عمومته أثناء حفل زفاف أمام المنزل، فبحثنا عنه و فوجئت بغرقة فى الترعة المجاورة للمنزل، و لاحظنا أن القمامة و بقايا النباتات الموجودة فى الترعة حجزتهم قبل أن يجرفهم التيار فقمنا باستخراجهم وتم إخطار الشرطة والنيابة التى صرحت بدفن الجثث وتحرر عن ذلك محضر 5810 جنح مركز قنا، لكن المعاناة مازالت مستمرة والخطر موجود، فالترعة إذا لم يتم تغطيتها و إيجاد حل عاجل لها فالأمر لن يقف عند هذه المأساه.

أضافت منجه محمود” عمة الضحايا”، أرسلنا أكثر من شكوى للمسئولين بالرى و المحافظة لتغطية الجزء الموجود من الترعة أمام منازلنا لانقاذ أطفالنا، لكن حتى الآن لم يتم الاستجابة، رغم تغطية أجزاء من نفس الترعة فى مناطق أخرى ليس بها نفس الكثافة السكانية الموجودة بهذه المنطقة، مشيرًة إلى أن بقاء الترعة بهذا الوضع سوف يعرض الكثير من الأطفال للغرق خاصة أن الترعة قريبة من المنازل و لا يوجد متنفس للأطفال فى هذه المنطقة إلا التواجد أمام منازلهم على هذه الترعة التى نتمنى أن يتم تغطيتها وتحويلها إلى مكان نافع ومفيد للجميع.

قال شعبان شيخون” من أبناء قرية دندره” الأطفال الثلاثة ليسوا أول الضحايا  ترعة يوسف ولن يكونوا آخرهم إذا لم تتدخل الدولة بشكل فورى وعاجل لإنقاذ أرواح الأطفال، فقد شهدت هذه الترعة على مدار السنوات الأخيرة غرق 8 أطفال نتيجة وجود المنازل على الترعة مباشرة، فلا يفصلها سوى جسر لا يتعدى عرضه 5 أمتار، وهو ما يدفع الأطفال إلى الخروج من منازلهم و اللعب فوق الترعة وهو ما يحولهم فى لحظات إلى ضحايا.

و أضاف شيخون، مطالبنا بسيطة للغاية ولن تكون أغلى من أرواح الأطفال الأبرياء، فحل المشكلة يتمثل فى تغطية هذا الجزء من الترعة والذى يتراوح بين 110 إلى 120 متر و  الذى صدر قرار بتغطيتها منذ عام  2015 حرصًا على حياة الأطفال وكبار السن أيضًا، فالترعة بما تحمله من ملوثات و قمامة تمثل خطر على 500 أسرة تعيش فى هذه المنطقة يتجاوز عددهم 1500 نسمة.

و اقترح شيخون، أن يتم تحويل الترعة بعد تغطيتها إلى حديقة عامة تخدم المنطقة و تكون متنفس للأطفال، وتساهم فى توسعة الطريق الضيق الذى يمر بالمنطقة ويتسبب فى حوادث كثيرة، أو الاستفادة منها فى عمل مشروعات للدولة بدلًا من وجودها بهذا الشكل الذى لا فائدة منه سوى إنها تمثل خطر وضرر كبير على المواطنين.

قال أحمد عبدالرحيم” رئيس الوحدة المحلية لقرية دندره، تم وضع خطة فى 2015 لتغطية الترعة بداية من منطقة النجارين، لكن ارتفاع الأسعار أدى إلى وقف جميع الأعمال المتعلقة بعمليات التغطية.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=t3KqDgx6zEI[/embedyt]

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*