الأحد , 24 أكتوبر 2021
عاجل
الرئيسية » أخبار » بالفيديو: أهالي غرب المشروع بالرزيقات قبلي بالأقصر يشتكون من ندرة وصول مياه الشرب إلى منازلهم

بالفيديو: أهالي غرب المشروع بالرزيقات قبلي بالأقصر يشتكون من ندرة وصول مياه الشرب إلى منازلهم

صالح عمر

لمنتصف الليل تتنظر “أم حسن” سيلان مياه الشرب من صنبور منزلها، لتملأ الجرادل والقناني وأوني مطبخها بغية أن توفر المياه اللازمة ليوم بيتها وأبنائها الصيفي الطويل، وكذلك تفعل ربات البيوت المجاورة لها بمنطقة غرب المشروع بقرية الرزيقات قبلي التابعة لمركز أرمنت جنوب غرب الأقصر، بسبب انقطاع مياه الشرب طيلة ساعات النهار الطويلة، منذ ما يزيد عن العامين، مما دفع الأهالي لتوفير احتياجاتهم من المياه عبر تخزينها في براميل بلاستيكية، أو جرادل وأواني منزلية، وذلك بالرغم من كون منطقتهم لا تبعد عن نهر النيل سوى ثلاث كيلومترات فقط لا غير.

“مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية” زارت المنطقة لتتعرف من أهلها عن معاناتهم بسبب نقص مياه الشرب المتكرر، وكيف يتغلبون على هذا النقص، ومعرفة أسبابه وكيف تعمل شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر على حل تلك المشكلة.

في البداية يوضح أحمد بصري – مدرس 50 عام – أن انقطاع مياه الشرب يستمر في منطقتهم حتى الواحدة صباحًا، وهو ما جعلهم غير قادرين حتى على تخزين المياه، واصفًا الأمر بالمأساة الشديد، وخاصة في ظل درجات الحرارة العالية، وأنهم لا يدرون ما هو حل تلك المشكلة المستمرة.

ويذكر محمد منصور – أحد الأهالي 30 عام – أنهم تقدموا بشكوى لشركة مياه الشرب ومن ثم قامت بإرسال لجنة للبحث في الأمر، وتأكدوا من عدم وجود مياه شرب بمنطقتهم ولكن لم يتم حل الأمر حتى الان، متسائلاً كيف تقطع مياه الشرب بمنطقتهم من السابعة صباحًا وحتى منتصف الليل وهم قريبين من نهر النيل “يبقى احنا مفيش مسافة بينا وبين نهر النيل غير خطوة رجل والمياه مقطوعة” مضيفًا أن بعض الأهالي يمتلكون ماتور مياه ولكنهم أيضًا يعانون بسبب نقص المياه، مطالبًا بضرورة حل مشكلتهم، قائلاً “شوفولنا حل لموضوع المياه من الصبح لحد آخر النهار مفيش مياه ميرضيش ربنا ومفيش الا فواتير عايزين تاخدوها منينا 80 جنيه و200 جنيه” مؤكدًا أن لجنة شركة مياه الشرب قد قامت بمعاينة المنطقة ومعرفة أنه لا توجد مياه شرب لديهم، ولكن لا تزال المياه مقطوعة بشككل شبه كامل، مفصحًا عن كونه طالب محصل مياه الشرب بحل المشكلة والذي أخبره بأنه ليس له دخل في هذا الأمر “المحصل عايز فلوس آخر الشهر، ووقت متقوله مفيش مياه يقولك مليش دعوة امال مين له دعوة ولما تروح لمسؤول يقولك مليش دعوة امال نروح لمين” حسب قوله.

ويدعي بدري حسن الضوي – 80 عام – أنه يشرب من مياه الترعة المارة على منطقتهم بالرغم من كبر سنه، قائلا “بشرب من الترعة وانا سني 80 وبقوم واقعد واشرب من الترعة حرام عليكم عايزين مياه”.

ويؤكد عبد الجواد حفني – 75 عام – أن مياه الشرب تنقطع بمنطقتهم منذ السادسة صباحًا، حتى الثانية عشر والنصف ليلاً، وأن طيلة تلك المدة بدون نقطة مياه واحدة، مضيفًا أنهم توجهوا لشركة مياه الشرب بشكوى، وأتت لجنة من الشركة لمعاينة الأمر، ولكنهم قاموا بتشغيلها لمدة يوم واحد أثناء معاينة اللجنة ومن ثم عاد الانقطاع كما هو.

ويشتكي محمود عبد الجواد – 21 عام – من الانقطاع المستمر لمياه الشرب بمنطقتهم، وعدم الاهتمام بشكواهم المتكررة “قدمنا شكاوي كتير وكل منشتكي أو نقول للمحصل شكوانا من انقطاع المياه يقولنا وانا مالي طيب واحنا مالنا برضه ماحنا بندفع الفاتورة زينا زي غيرنا والناس عندها مياه واحنا لا” يقول محمود والذي يستغرب الانقطاع بالرغم من كون منطقتهم لا تبعد سوى 3 كيلومترات فقط لا غير من نهر النيل.

ويقول أحمد أبو الحمد -43 عام – أنه يظل يوميًا حتى الساعة الواحدة أو الثانية صباحًا لتعبئة الجرادل والأواني المنزلية من المياه، لتوفير احتياجاتهم طيلة النهار، مؤكدًا أنها لا تأتي إلا بعد منتصف الليل، وقلما تأتي في العاشرة أو الحادية عشرة مساءًا، وأنه يظل سهران يوميًا لتخزين احتياجاته من المياه، وأن تلك المشكلة مستمرة في منطقتهم طيلة الثلاث سنوات الماضية وحتى اليوم.

وأوضح مصدر مسؤول بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأرمنت، أن سبب المشكلة يعود إلى عدم قدرة ضخ محطة مياه الشرب لما يكفي احتياجات المواطنين في كافة المناطق، مضيفًا أنه كان من المفترض أن تتسلم الشركة المحطة الجديدة حتى يزيد ضعف معدلات ضخ المياه في 2012، ولكن التأخير في استلام المحطة ساهم في زيادة نقص المياه عند عدد كبير من الأهالي بمركز أرمنت، متابعًا أنه من المفترض أن يتم حل المر بنهاية العام الجاري.

وفي اتصال هاتفي مع وليد الإدفاوي المتحدث الرسمي لشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر، أوضح لمؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية، أن المشكلة ترجع لزيادة معدلات الاستهلاك من مياه الشرب، مستغربًا أن أمر انقطاع المياه استمر طيلة سنتين ماضيتين بالرغم من كون أرقامهم الساخنة لأي شكاوي خاصة بالمياه متواجدة مع الأهالي ويتم حل المشكلات خلال ساعة واحدة وليس سنتين.

Share on FacebookTweet about this on TwitterEmail this to someone

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*