الأحد , 4 ديسمبر 2022
عاجل
الرئيسية » أخبار » تحسن خدمة مياه الشرب في بعض مراكز محافظة قنا 2016
تحسن خدمة مياه الشرب في بعض مراكز محافظة قنا 2016

تحسن خدمة مياه الشرب في بعض مراكز محافظة قنا 2016

تحقيق: شيماء سيد 

في نهاية عام 2016 أصدر ديوان عام محافظة قنا بيان بإنجازات المحافظة عن المدة من 2015/9 إلى 2016/9 في مجالات عدة جاء بالبيان أن هناك مشروعات تم تنفيذها بنسبة 100% وأخرى قيد التنفيذ، وقد شمل البيان إنجازات في قطاعات عدة منها الاسكان، المدن الجديدة، الطرق والنقل، الشباب والرياضة، الصحة، التربية والتعليم، التموين، الري، مياه الشرب، الصرف الصحي.

يقدم هذا التقرير رصد لما جاء بالبيان على أرض الواقع مع بيان أوجه التغيير ومدي استفادة المواطنين أصحاب المصلحة من تنفيذ هذه المشروعات وذلك في قطاع مياه الشرب.

مركز ومدينة قنا

قرية دندره آحدى قرى مركز قنا، تبلغ مساحتها ثلاثة عشر كيلو متر مربع تقريباً، ووفقاً لأخر إحصائية 2016فإن القرية يسكنها نحو 65950 نسمة، من البحث الميداني تبين أنه تم تأهيل وحدة نقالي عزبة يوسف والتي تخدم قاطني العزبة والمناطق الجبلية بدندرة وقد تم تنفيذها بنسبة 100% بإجمالي تكلفة وقدرها 2 مليون ومائتي الف جنيه، لكنها لا تعمل انتظاراً لنتائج تحليل المياه المنتجة منها  والذي من المفترض أن تصدره وزارة الصحة.إلا أنها لم تدخل الخدمة يعد مركز قنا من المراكز التي تم عمل بها عدد من المحطات

وفي نطاق قرية دندرة أيضاً، تم عمل احلال وتجديد لوحدة نقالي نجع القرية بدندرة التي تخدم  نجع القرية والكلوهرجلة ودندرة البلد، حيث تبلغ كميه المياه المنتجة منها 25لتر/ثانية، ودخلت الخدمة في 5/2016 وذلك بتكلفة 0.7 مليون جنيه.

قرية الشيخ عيسى آحدى قرى مركز قنا ويبلغ مساحتها 940 فدان تقريباً، ووفقاً لأخر إحصائية 2016 فإن القرية يقطنها نحو 8852 نسمة تقريباً، وقد تم تنفيذ تأهيل وحدة نقالي الشيخ عيسي بتكلفة قدرها خمسمائة الف جنيه،  وذلك لخدمة قرية الشيخ عيسى وجزيرة دندره والجرفية، وقد دخلت الخدمة فعلياً في مايو 2016.

قرية القناوية آحدى قرى مركز قنا، تبلغ مساحتها حوالي 441 فدان، ووفقاً لأخر إحصائية 2016 فإن القرية يقطنها حوالي 13685 نسمة تقريباً، وقد تم تأهيل وحدة نقالي القناوية والتي نتنج 25لتر/ ثانية وذلك بتكلفة قدرها ثمانمائة الف جنيه، حيث تم تجديد الحاويات والوسط الترشيحي والخزان وذلك لخدمة قرية القناوية.

وبتكلفة قدرها ثمانية ملايين جنيه تم إنشاء محطة مياه نقالي الطوابية، قرية الطوابية تتبع مجلس قروي أولاد عمرو، تبلغ مساحة القرية حوالي 10 كيلو متر مربع، ويبلغ عدد سكانها 31585 نسمة تقريباً، كمية المياه المنتجة من المحطة 50لتر/ على الثانية وقد دخلت الخدمة في يونية 2016 لتغذية وخدمة قرى ونجوع أولاد عمرو. 

وبإستطلاع رأي بعض أهالي القرية حول مشروع محطة مياه الشرب فيقول فتحي عبد الحافظ احمد، موظف ببريد الطوابية، احد اهالي قرية الطوابية، انا حالياً افضل مما سبق حيث تم توفير المياه بكميات مناسبة وصالحة للشرب وذلك بعد انشاء المرشح الجديد وهذا افضل بكثير من المياه الارتوازية التي كانوا يعتمدوا عليها في السابق، ولكن هناك بعض الاعطال في توصيلات المياه ونرجوا من المسئولين حلها في اقرب وقت.

عبد العزيز الصغير عبدالمجيد، احد اهالي قرية الطوابية، يقول ان المياه حالياً متوفرة بكميات كافية وصالحة للشرب، كان الوضع سيئاً قبل إنشاء محطة المياه، حيث كانت المياه التي نستخدمها تسبب بعض الأمراض مثل البلهارسيا وذلك لان المياه كانت مليئة بالحشرات والمخلفات وغيرها، ولكن حالياً افضل بكثير.

ويقول احمد نور الدين اسماعيل، احد اهالي قرية الطوابية، كنا في السابق نعتمد على المياه الجوفية، وكانت هذه المياه مختلطة بمياه الصرف الصحى، ولكن حالياً تم توفير المياه النقية الصالحة للشرب.     

أما سيد جاد الرب، احد اهالي قرية الطوابية بأولاد عمرو، رغم أن الوضع حالياًتحسن أوضاع مياه الشرب في بعض مراكز قنا  أفضل إلا أن هناك بعض الملاحظات منها ان احد التوصيلات محطة المياة والتي تقع عند مدخل قرية الطوابية يحدث بها كسر بشكل دائم مما يتسبب في ضرر للأهالي نتيجة انفجار ماسورة المياه التي تؤدي غلى غرق المنطقة.

ويوضح جاد الرب، ان وجود الارض الزراعية علي الجهة الأخرى من المنازل هي سبب انقاذهم حيث يتم نقل المياه اليها في كل مره يحدث بها الكسر، واحتتم بأنه يناشد المسئولين بحل هذه المشكلة.

ويقول محمود ابراهيم علي ابراهيم، رئيس الوحدة الزراعية بقرية الطوابية، واحد أهالي القرية، انهم في السابق كانوا يعتمدوا علي مياه ارتوازية، ولكن بعد  انشاء المرشح الجديد اصبح الوضع اسوء من سابقه فتم توفير المياه ولكنها مياه غير نظيفة وذلك بسبب انقطاع توصيلات المياه مما يؤدي إلي اختلاطها بالرواسب والطين الموجود تحت الارض فتصل الي الاهالي غير نظيفة، ويقول “انا مركب فلتر سبع مراحل ومش بيكمل شهر وبغير الشمع”، ويتساءل ما الحل؟

ويروي ابراهيم علي، أن هذه المشكلة السالفة الذكر تسببت في انسداد المواسير عند بعض الأهالي مما ادي الي انقطاعها وكل ذلك بسبب الاهمال.

قرية الضبعة آحدى قرى مركز قنا، تبلغ مساحتها حوالي 7.05 كيلو متر مربع، وعدد سكانها حوالي 16.135 نسمة، تم إنشاءمحطة مياه الغوصة بتكلفة قدرها مليون وخمسمائة الف جنيه، والتي دخلت الخدمة في مايو2016 حيث تنتج 25لتر/ثانية وتخدم قرى الغوصة والعديسية واجزاء من قرية الحجيرات. 

وبإستطلاع أراء اهالي القرية يقول فارس محمود عثمان، المياه حالياً افضل عن ما سبق بكثير حيث سابقاً المياه كانت عكره ومالحة وبها رواسب وشوائب، ولا تأتي المياه الحلوة إلا في الوقت المتأخر من الليل، ولكن حالياً تم توفير المياه بشكل جيد وصالحة للاستخدام.

أما مصطفي جرجاوي، اخصائي بمدرسة الغوصة الاعدادية، واحد اهالي قرية الغوصة، فيقول لم يتحسن الوضع بعد انشاء المحطة الجديدة، لان المياه لا تأتي بصفة مستمرة هذا بخلاف ان المحطة مصدر مياهها الترعة ولا تكن نقية بالدرجة الكافية ويقول “المياه سيئة للغاية”، فسابقاً كان الاعتماد علي مواتير التي تأتي بالمياه من تحت الارض وتكون مياه ارتوازية مالحة لا تصلح للشرب، وحالياً لم يتغير الوضع كثيراً.

ويضيف  سعد محمود سلامة، احد اهالي قرية الغوصة، ان مشكلة المياه ترجع الي العديد من السنوات، فقرية الغوصة تعد من القري المظلومة، ويوضح انه تم مخاطبة المسئولين اكثر من مره ولم نلقي منهم سوي “مسكنات”.

ويوضح محمود سلامه، ان مياه المرشح الجديد غير صالحة للشرب وتحتوي علي نسبة صدي تؤدي إلي العديد من الامراض ويقول ” انا تعبان وبشكي من جنابي واحنا عايشين بقدرة الله”، ولا يوجد احد يسمع.

مركز ومدينة قوص

يعد مركز قوص من المراكز الكبرى فى محافظة قنا، حيث يبلغ عدد سكان المركز نحو 443529 نسمه، وتبلغ مساحته الإجمالية 1013.4 كيلو متر مربع تقريباً، والمساحة المأهولة بالسكان 191.6 كيلو متر مربع تقريباً. 

في مركز قوص تم إنشاء ثلاث محطات للمياة الأولي هي محطة العقب النقالي بتكلفة واحد مليون جنيه لتغذية بعض مناطق قرية حجازة ومرشحها يطل على ترعة الكلابية، وتم دخولها الخدمة رسميا في يونية 2016.

يقول سعيد ذكي خليل، مدرس، مقيم بحجازه قبلي، ان اغلب الأهالي في القرية لا تعتمد علي مياه الصنابير لأنها مياه ارتوازية مالحة لا تصلح للاستخدام الادمي، وكانوا يعتمدوا علي تعبئة المياه من الخزانات المتوفرة في القري والنجوع المجاورة لهم، واخيراً بعد انشاء المحطة تم وصول المياه إلي بعض اجزاء القرية ولكن ليس بأكملها حيث مازال بعض النجوع والمناطق الجبلية تعتمد علي نقل المياه من القري المجاورة، ونأمل أن تصل المياه إلي القرية بأكملها.

يوضح محمد علي محمد حامد، احد اهالي نجع محمود بحجازة قبلي، انه تم توصيل المياه من محطة العقب ولكن لا تكفي القرية بأكملها فالقرية كبيرة وهناك نجوع جبليه، ويضيف انه احياناً تأتي مياه مالحة واحياناً اخري مياه حلوة، ويطالب بوجود المياه الحلوة دائماً.

 ويقول سيد يعقوب محمد، احد اهالي حجازه قبلي، توجد العديد من الامراض بسبب استخدام مياه الآبار المالحة قبل إنشاء المحطة، وحالياً تم توصيل المياه إليهم من محطة العقب، ولكن هذا لا يكفي لان القرية كبيرة وتحتاج إلي مرشحات مستقله ثابته بها، وفي بعض الأحيان يحدث انفجار في توصيلة المياه، ويطالب بوجود مرشحات ثابته لحل تلك المشكلة.

وفي ذات المركز تم إنشاء محطة الكراتيه النقالي التى يطل مرشحها علي النيل مباشرة لتغذية قرية الكراتيه وتساعد علي تغذية القري المجاورة بتكلفة 6 مليون جنية، وقد دخلت الخدمة رسميا في أكتوبر 2016.

يوضح محمد ابراهيم محمد سيد، احد اهالي الكراتيه، وعامل بالمحطة، كنا نعتمد قبل إنشاء المحطة على المياه القادمة من قريتي الحمر والجعافرة، ولكن المياة كانت ضعيفة جداً، إلا أنه وبعد إنشاء المحطة تم تعزيز القرية بالمياه اللازمة ولا يوجد اي شكوي تجاه المياه، ويضيف انه حالياً تتم اعمال الحفر لأنشاء محطة اخرى لتساعد علي تعزيز القري المجاورة بالمياه.

أما محطة المياه الثالثة والأخيرة التي تم إنشاءها بمركز قوص فهى محطة رفع حجازه قبلي وهي عبارة عن استلام خزان مياه سعه 600 متر مكعب ويتم ضخ المياه إليه من محطة المعري وذلك لتغذية بعض مناطق حجازه قبلي بتكلفة 4.5 مليون جنيه.

مركز ومدينة نقادة

نقادة هي مدينة ومركز بمحافظة قنا. وتقع علي شاطئ الغربي للنيل وتطل علي نهر النيل. وتبعد نقادة عن مدينة قنا 31 كم جنوباً، عدد سكان مركز نقادة حوالي 176845 نسمه تقريباً، واجمالي المساحة 26630.81 كيلو متر مربع.

وفقاً  لبيان الانجاز الصادر من ديوان عام محافظة قنا تم الانتهاء بنسبة 100% من إنشاء محطتي مياه  بمركز نقاده، هما محطة دنفيق النقالي التي تغذي حاجر دنفيق ونجوعه بتكلفة 6 مليون جنيه، ومحطة اسمنت النقالي التي تغذي حاجر اسمنت ونجوعه بتكلفة 6 مليون جنيه، وقد تم دخولهما الخدمة رسميا في يونية 2016.

يقول رمضان علي محمد، موظف، ومقيم بنجع الحطبه بحاجر دنفيق، إن المياه قبل انشاء المرشح الجديد كانت ضعيفة جدا ولا تصل الي منطقة الحاجر ونجوعها، وكانت لا تأتي سوى في الوقت المتأخر من الليل، ولكن بعد إنشاء المرشح الجديد الوضع تحول للأفضل بكثير، ولكن توجد بعض العيوب منها وجود كسر في مواسير المياه، حيث أن هذه المواسير قديمة ولم يتم عمل إحلال وتجديد لها.

ويقول محمد احمد نجار ابو كافر، احد اهالي حاجر دنفيق، ومقيم بعزبة الابعدية، قبل انشاء المحطة كانت المياه سيئة جدا وخاصة في فصل الصيف لا تأتي سوي يومين فقط في الاسبوع، ولكن بعد إنشاء المحطة تم لا توجد اي مشكلة.

و يوضح يونس خضري احمد شحات، عامل تشغيل بمحطة دنفيق، إن المحطة تعمل 24 ساعة في اليوم ويتم فصلها أوقات قليله علي مدار اليوم، التي تعزز حاجر دنفيق ونجوعه، ويضيف أن مرشح المحطة علي النيل مباشرة وأنه يتم تنقية المياه وفلترتها جيداً من خلال المراحل التي تمر بها في المحطة قبل ضخها لتصل للقرية.

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=D6FmjGXYBsg[/embedyt]

 

عن عبد الرحيم عوض الله

أمين صندوق مؤسسة الجنوب للدراسات الاقتصادية والاجتماعية،ومدير الوحدة القانونية بالمؤسسة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*